DARING OPINION

Welcome to Daringopinion.com
The Website of Elie Elhadj

 

 
 
 
Earth Is Parched Where Syrian Farms Thrived
By: Robert Worth
October 13, 2010
 
 
AR RAQQAH, Syria — The farmlands spreading north and east of this Euphrates River town were once the breadbasket of the region, a vast expanse of golden wheat fields and bucolic sheep herds.

Now, after four consecutive years of drought, this heartland of the Fertile Crescent — including much of neighboring Iraq — appears to be turning barren, climate scientists say. Ancient irrigation systems have collapsed, underground water sources have run dry and hundreds of villages have been abandoned as farmlands turn to cracked desert and grazing animals die off. Sandstorms have become far more common, and vast tent cities of dispossessed farmers and their families have risen up around the larger towns and cities of Syria and Iraq.

“I had 400 acres of wheat, and now it’s all desert,” said Ahmed Abdullah, 48, a farmer who is living in a ragged burlap and plastic tent here with his wife and 12 children alongside many other migrants. “We were forced to flee. Now we are at less than zero — no money, no job, no hope.”

The collapse of farmlands here — which is as much a matter of human mismanagement as of drought — has become a dire economic challenge and a rising security concern for the Syrian and Iraqi governments, which are growing far more dependent on other countries for food and water. Syria, which once prided itself on its self-sufficiency and even exported wheat, is now quietly importing it in ever larger amounts. The country’s total water resources dropped by half between 2002 and 2008, partly through waste and overuse, scientists and water engineers say.

For Syria, which is running out of oil reserves and struggling to draw foreign investment, the farming crisis is an added vulnerability in part because it is taking place in the area where its restive Kurdish minority is centered. Iraq, devastated by war, is now facing a water crisis in both the north and the south that may be unprecedented in its history. Both countries have complained about reduced flow on the Euphrates, thanks to massive upriver dam projects in Turkey that are likely to generate more tension as the water crisis worsens.

The four-year drought in Syria has pushed two million to three million people into extreme poverty, according to a survey completed here this month by the United Nations special rapporteur on the right to food, Olivier De Schutter. Herders in the country’s northeast have lost 85 percent of their livestock, and at least 1.3 million people have been affected, he reported.

An estimated 50,000 more families have migrated from rural areas this year, on top of the hundreds of thousands of people who fled in earlier years, Mr. De Schutter said. Syria, with a fast-growing population, has already strained to accommodate more than a million Iraqi refugees in the years since the 2003 invasion.

“It is ironic: this region is the origin of wheat and barley, and now it is among the biggest importers of these products,” said Rami Zurayk, a professor of agricultural and food science at the American University in Beirut who is writing a book on the farming crisis.

The drought has become a delicate subject for the Syrian government, which does not give foreign journalists official permission to write about it or grant access to officials in the Agriculture Ministry. On the road running south from Damascus, displaced farmers and herders can be seen living in tents, but the entrances are closely watched by Syrian security agents, who do not allow journalists in.

Droughts have always taken place here, but “the regional climate is changing in ways that are clearly observable,” said Jeannie Sowers, a professor at the University of New Hampshire who has written on Middle East climate issues. “Whether you call it human-induced climate change or not, much of the region is getting hotter and dryer, combined with more intense, erratic rainfall and flooding in some areas. You will have people migrating as a result, and governments are ill prepared.”

The Syrian government has begun to acknowledge the scale of the problem and has developed a national drought plan, though it has not yet been put in place, analysts say. Poor planning helped create the problem in the first place: Syria spent $15 billion on misguided irrigation projects between 1988 and 2000 with little result, said Elie Elhadj, a Syrian-born author who wrote his Ph.D. dissertation on the topic. Syria continues to grow cotton and wheat in areas that lack sufficient water — making them more vulnerable to drought — because the government views the ability to produce those crops as part of its identity and a bulwark against foreign dependence, analysts say.

Illegal water drills can be seen across Syria and Iraq, and underground water tables are dropping at a rate that is “really frightening,” said Mr. De Schutter, the United Nations expert. There are no reliable nationwide statistics, and some analysts and Western diplomats say they believe the Syrian government is not measuring them.

As in other countries across the Arab world, corruption and failed administration are often to blame. “A lot of powerful people don’t abide by the regulations, and nobody can tame them,” said Nabil Sukkar, a Damascus-based economic analyst.

In Ar Raqqah, many displaced farmers talk about wells running dry, and turning polluted.

“My uncle’s well used to be 70 meters deep, now it’s 130 meters and now the water became salty, so we closed it down,” said Khalaf Ayed Tajim, a stocky sheep herder and farmer who heads a local collective for displaced northerners. He left his native village 60 miles from here when half of his herd died off and his fields dried up, and now lives in a concrete bunker with his 17 children, two wives, and his mother.

In Iraq, 100,000 people had been displaced as of a year ago, according to a United Nations report. More than 70 percent of the ancient underground aqueducts have dried up and been abandoned in the past five years, the report said. Since then, the situation has only worsened.

“We saw whole villages buried in sand,” said Zaid al-Ali, an Iraqi-born lecturer at the Institut d’Études Politiques in Paris who returned in August from a survey of water and farm conditions in Kirkuk and Salahuddin Provinces, in northern Iraq. “Their situation is desperate.”

Southern Iraq has seen similar farming collapses, with reduced river flow from the Euphrates and the drying up of the once vast southern marshes.

Syrian officials say they expect to get help from water-rich Turkey, which has recently become a close ally after years of frosty relations. But it may be too late to save the abandoned villages of northern Syria and Iraq.

“At first, the migrations were temporary, but after three or four years, these people will not come back,” said Abdullah Yahia bin Tahir, the United Nations Food and Agriculture representative in Damascus.

“Back in the village, our houses are covered in dust; it’s as if they’d been destroyed,” said Mr. Tajim, the farmer who moved here two years ago. “We would love to go back, but how? There is no water, no electricity, nothing.”

Hwaida Saad contributed reporting.
 
 
 
This article by Robert Worth of the New York Times was translated and published by the Al-Sharq Al-Awsat Newspaper on October 15, 2010.
 

    
سلة غذاء سورية تتحول إلى صحراء
الجفاف وسوء الإدارة البشرية يحولان البلد من مصدر للقمح إلى مستورد كبير له

 نيويورك تايمز
الرقة (سورية): روبرت وورث *
كانت المزارع التي تنتشر في شمال وشرق هذه المدينة الواقعة على نهر الفرات، في السابق سلة غذاء المنطقة، بمساحاتها الشاسعة من حقول القمح الذهبي وقطعان الأغنام. والآن وبعد أربع سنوات متعاقبة من الجفاف، يبدو أن هذه المدينة التي كانت تشكل قلب الهلال الخصيب ـ الذي يضم أجزاء كبيرة من جارتها العراق ـ في طريقها إلى التحول إلى صحراء قاحلة، بحسب توقعات خبراء المناخ.
فقد انهار نظام الري التقليدي ونضبت موارد المياه الجوفية وخلت مئات القرى من سكانها لتتحول المزارع إلى صحارى قاحلة، وماتت الحيوانات، ناهيك عن أن العواصف الرملية باتت أكثر شيوعا، وانتشرت مدن الخيام الواسعة من الفلاحين المهجرين وعائلاتهم حول المدن الكبرى في سورية والعراق. ويقول أحمد عبد الله (48 عاما)، وهو مزارع يعيش في خيمة مع زوجته وأولاده الاثني عشر: «كنت أملك 400 هكتار من القمح والآن تحولت جميعها إلى صحراء قاحلة. لقد أجبرنا على الهرب، والآن نعيش على الكفاف، فلا مال ولا وظائف ولا أمل». وهناك كثير من المهاجرين ممن هم على شاكلة أحمد.

وتحول انهيار المزارع هنا، التي ربما تعود أسبابها في كثير منها إلى سوء الإدارة البشرية كما هو الحال مع الجفاف، إلى تحد اقتصادي كبير وهاجس أمني بالنسبة للحكومتين السورية والعراقية، اللتين أصبحتا أكثر اعتمادا على الدول الأخرى في الحصول على الغذاء والماء. سورية التي كانت تفتخر بنفسها من قبل باكتفائها الذاتي وحتى تصديرها للقمح، أصبحت تستورده الآن بنسبة أكبر. فقد انخفضت موارد المياه لدى الدولة بمقدار النصف بين عامي 2002 و2008، وربما يعود السبب في ذلك، بحسب آراء مهندسي وخبراء المياه، إلى التبديد والإسراف في استخدام المياه.

وتضيف هذه الأزمة تحديا جديدا لسورية، التي نفد احتياطها من النفط وتناضل لجذب استثمارات أجنبية، لأن الأزمة موجودة في المنطقة التي تتركز فيها الأقلية الكردية، في الوقت الذي يواجه فيه العراق، الذي دمرته الحرب، أزمة مياه في الشمال والجنوب وهي أزمة ربما تكون غير مسبوقة في تاريخه. وتشكو كلتا الدولتين من انخفاض منسوب المياه في نهر الفرات، بفضل مشاريع السدود العملاقة المقامة على النهر في تركيا التي يتوقع أن تولد المزيد من التوترات مع تفاقم أزمة المياه. ودفع الجفاف الذي يواصل عامه الرابع في سورية، ما بين مليونين إلى ثلاثة ملايين سوري إلى فقر مدقع، بحسب الإحصاء الذي اكتمل هنا هذا الشهر، والذي قام به المقرر الخاص للجنة الحق في الغذاء التابعة للأمم المتحدة، أوليفر دي شوتر، حيث فقد مربو الماشية في شمال شرقي البلاد 85 في المائة من الماشية، وتضرر ما لا يقل عن 1.3 مليون شخص. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 50 ألف عائلة هاجرت من المناطق الريفية هذا العام، إضافة إلى مئات الآلاف من الأفراد الذين هجروا المنطقة في الأعوام السابقة. ويؤكد دي شوتر على أن النمو السكاني الكبير في سورية أثر على قدرتها على استيعاب أكثر من مليون لاجئ عراقي خلال السنوات التي تلت غزو عام 2003.

ويقول رامي زريق، أستاذ الزراعة والغذاء في الجامعة الأميركية في بيروت، الذي ألف كتابا عن أزمة الزراعة: «إنه لمن المثير للسخرية، أن تتحول هذه المنطقة التي كانت موطنا للقمح والشعير، إلى واحدة من أكبر مستوردي هذه المنتجات».

وتحول هذا الجفاف إلى مسألة حساسة بالنسبة للحكومة السورية، التي لا تمنح الصحافيين الأجانب التصريح الرسمي للكتابة بشأنها أو الفرصة للوصول إلى المسؤولين في وزارة الزراعة. وعلى الطرق إلى الجنوب من دمشق، يمكن مشاهدة المزارعين النازحين ومربي الماشية يعيشون في الخيام، لكن المداخل تخضع لرقابة مكثفة من عملاء الأمن السوري لعدم السماح للصحافيين بالدخول. وتشير جنين سويرز، الأستاذة بجامعة نيو هامبشاير، الأميركية، التي ألفت كتبا حول القضايا المناخية في منطقة الشرق الأوسط، إلى أن الجفاف كان دائم الحدوث هنا، لكن «المناخ الإقليمي يتغير بصورة ملحوظة الآن، وسواء اعتبرته تغيرا مناخيا من صنع الإنسان أم لا، فإن كثيرا من أجزاء المنطقة بات أكثر حرارة وجفافا، إلى جانب الأمطار الغزيرة والفيضانات في بعض المناطق. وسيقوم بعض الأفراد بالهجرة نتيجة لذلك، والحكومات غير مستعدة بدرجة كافية لذلك».

ونتيجة لذلك، بدأت الحكومة السورية في الاعتراف بمدى نطاق الأزمة وقامت بإعداد خطة جفاف قومية، على الرغم من أنها لم تبدأ في تنفيذها بعد. ويقول إيلي الحاج، المؤلف السوري المولد، الذي كتب أطروحته للدكتوراه حول التصحر، إن سوء التخطيط أسهم في خلق المشكلة في المقام الأول، فقد أنفقت الحكومة السورية 15 مليار دولار على مشاريع ري عديمة الجدوى في الفترة بين عامي 1988 و2000 ولم تحقق سوى نتائج هزيلة. وتواصل الحكومة السورية زراعة القطن والقمح في المناطق التي تفتقر إلى المياه ـ مما يجعلها أكثر عرضة للجفاف ـ لأن الحكومة ترى في القدرة على إنتاج مثل هذه المحاصيل جزءا من هويتها وحصنا من الاعتماد على الغرب. ولا توجد إحصاءات موثوق بها على الصعيد الوطني حول حجم مخزون المياه، ويقول بعض المحللين والدبلوماسيين الغربيين إنهم يعتقدون أن الحكومة السورية لا تقوم بقياس مستوى المياه الجوفية. وكما هو الحال في البلدان الأخرى في العالم العربي، فإن السبب في كثير من الأحيان يكون الفساد والفشل الإداري. ويقول نبيل سكر، وهو محلل اقتصادي يتخذ من دمشق مقرا له: «إن كثيرا من أصحاب النفوذ لا يلتزمون بالضوابط ولا يوجد من يستطيع إيقافهم».

* خدمة «نيويورك تايمز»